الجيش التركي يبدأ إقامة «مراكز مراقبة» في إدلب
الخليج الجديد -

مهام القوات التركية في المنطقة تأتي في إطار اتفاق أستانة - أرشيفية

الجيش التركي يبدأ إقامة «مراكز مراقبة» في إدلب

أعلن الجيش التركي أن عناصر من قواته بدأت بتشكيل نقاط مراقبة في «منطقة خفض التوتر» بمحافظة إدلب السورية (شمال غرب).

وقال بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية، الجمعة، إن فعاليات تشكيل نقاط المراقبة بإدلب بدأت اعتبارا من يوم أمس الخميس، بهدف تهيئة الظروف المناسبة من أجل ضمان وقف إطلاق النار، وضمان استمراره، وإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين، وإعادة النازحين إلى منازلهم.

وأشار البيان إلى أن عناصر من القوات المسلحة بدأت بفعاليات استطلاعية في منطقة خفض التوتر بإدلب في الثامن من الشهر الجاري، واعتبارا من 12 تشرين الأول/ أكتوبر الحالي، بدأت فعاليات تشكيل نقاط مراقبة في المنطقة.

وذكر البيان أن مهام القوات التركية في المنطقة، ستتواصل في إطار قواعد الاشتباك المتفق عليها بين الدول الضامنة في مسار أستانة.

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في مايو/ أيار الماضي.

وفي إطار الاتفاق الذي توصلت إليه الدول الثلاث خلال اجتماعات أستانة، عاصمة كازاخستان، تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب) ضمن «مناطق خفض التوتر»، إلى جانب أجزاء محددة من حلب(شمال) وحماة (وسط) واللاذقية التي أعلنت في وقت سابق.

وقبل يومين، قال وزير الدفاع التركي «نور الدين جانيكلي» إن تركيا يجب أن تظل في محافظة إدلب شمال سوريا حتى زوال التهديد الذي تتعرض له أنقرة.

ويعتقد محللون أن هدف أنقرة الأساسي من إرسال قواتها ومسلحين موالين لها من بعض فصائل المعارضة السورية إلى إدلب هو الحيلولة دون إمكان قيام إقليم كردي في شمال سوريا.



إقرأ المزيد