32 ألف متظاهر بفرنسا.. أعداد محتجي السترات الصفراء تتزايد
الخليج الجديد -

32 ألف متظاهر بفرنسا.. أعداد محتجي السترات الصفراء تتزايد

خرج قرابة 32 ألف شخص في احتجاجات "السترات الصفراء" في جميع أنحاء فرنسا، السبت، وفقا لمتحدثة باسم وزارة الداخلية في البلاد، مقارنة بـ26 ألف متظاهر في الأسبوع الماضي.

جاء ذلك، ضمن المظاهرات التي تطالب بمزيد من العدالة الاجتماعية، وتتجدد أسبوعيا في باريس وعدد من المدن الفرنسية، منذ 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وحسب شهد عيان، فقد استخدمت الشرطة مدافع المياه وأطلقت الغاز المسيل للدموع على المحتجين، وسط اشتباكات عنيفة في الشانزليزيه بوسط باريس.

وفي وقت سابق، أعلنت الشرطة الفرنسية، توقيف 43 شخصا على الأقل، في العاصمة باريس، حيث كان بحوزتهم أسلحة أو أدوات يمكن استخدامها كأسلحة، إضافة إلى حيازتهم أقنعة واقية من الغاز المسيل للدموع، وهي أدوات يمنع استخدامها أثناء المظاهرات وفقا للقانون.

وصباح السبت، تجمع متظاهرون في شرق المدينة؛ تلبية لدعوة أطلقها قادة الاحتجاجات بمواصلة الحراك للسبت التاسع على التوالي، بالرغم من نشر السلطات أكثر من 80 ألف شرطي وعشرات المركبات المدرعة، في أنحاء البلاد لمواجهة المظاهرات.

والجمعة، قال وزير الداخلية "كريستوف كاستانيه" عبر "فيسبوك": "من يدعون للمشاركة في مظاهرات السبت يعلمون أنها ستشهد أعمال عنف، وبالتالي يتحملون جزءا من المسؤولية عنها".

والإثنين الماضي، أعلنت الحكومة تقديم مقترح تشريع للبرلمان بتغليظ العقوبات ضد الاحتجاجات "غير المصرح بها"، دون الكشف عن تفاصيل.

ومنذ 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تشهد فرنسا احتجاجات متواصلة أيام السبت من كل أسبوع، تنديدًا بارتفاع تكاليف المعيشة وسياسات الرئيس "إيمانويل ماكرون" رغم اتخاذ الأخير قرارات بينها التراجع عن زيادة الضرائب على الوقود ورفع الحد الأدنى للأجور.



إقرأ المزيد