العالم العربي يدين مذبحة نيوزيلندا (محصلة)
وكالة الأناضول -

الأناضول/ إسطنبول

تواصلت مساء الجمعة، الإدانات الصادرة عن دول وأحزاب سياسية وفصائل ومنظمات مختلفة وشخصيات بارزة في العالم العربي، إزاء مجزرة نيوزيلندا الدامية.

وأسفر هجوم إرهابي نفذه أسترالي مستهدفا مسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية أثناء صلاة الجمعة، عن مقتل 50 شخصا وإصابة العشرات.

** بلدان عربية

- السودان

أدانت الخارجية السودانية، في بيان اطلعت عليه الأناضول، "بأقوى العبارات، هذه الاعتداءات الغادرة"، معتبرة أن "هذه الجريمة الشنيعة التي نفذت بدم بارد، هي اعتداء مباشر على الإنسانية جمعاء، وتقويض لأفضل القيم التي عرفتها على مدى تاريخها، من حرمة الدماء، والحق في الحياة، وحرية المعتقد، والتسامح".

من جهته، اعتبر حزب المؤتمر السوداني المعارض، في بيان، أن الهجوم الإرهابي "جريمة في حق الإنسانية"

- السعودية

ووصف العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، في تغريدة مساء الجمعة، "استهداف المصلين الآمنين بمسجدين في نيوزلندا بأنه "مجزرة شنيعة وعمل إرهابي"

وشدد العاهل السعودي على أن بلاده تؤكد مسؤولية المجتمع الدولي في مواجهة خطابات الكراهية والإرهاب، التي لا تقرها الأديان ولا قيم التعايش بين الشعوب".

وسبق أن بعث العاهل السعودي، إلى رئيسة الوزراء لنيوزيلندا، قال فيها إن العمل الإرهابي الذي شهدته نيوزيلندا "تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية"، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

- موريتانيا

أدان حزبا "الاتحاد من أجل الجمهورية" الحاكم في موريتانيا، و"التجمع الوطني للإصلاح والتنمية" ثاني أكبر حزب ممثل في البرلمان، الهجوم الدامي.

وقال حزب "الاتحاد من أجل الجمهورية" في بيان: "تابعنا بحرقة وحزن شديدين عبر وسائل الإعلام الحادث الإرهابي الجبان (..) نستنكر بأشد العبارات مثل هذه الأعمال الإجرامية الإرهابية التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار في العالم".

أما حزب "التجمع الوطني للإصلاح والتنمية" المعارض، فقال: "إننا إذ نشاطر أسر وأهالي الضحايا آلامهم وأحزانهم، نشجب هذا العدوان السافر الذي راح ضحيته مواطنون مسلمون مسالمون".

- الجزائر

أدانت الجزائر، رسميا وشعبيا، الجمعة، مذبحة نيوزيلندا.

وقالت وزارة الخارجية، في بيان، "ندين بشدة الاعتداءين الارهابيين الإجراميين اللذين استهدفا، الجمعة، مسجدين بمدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا".

بينما اعتبر محمد عيسى، وزير الشؤون الدينية، في بيان، أن المجزرة التي شهدتها نيوزلندا دليل على أن "الإرهاب ليس صناعة إسلامية ولا علاقة له بالإسلام".

- تونس

بدورها لم تتأخر تونس في إدانة الهجوم الإرهابي، معتبرة في بيان لخارجيتها، أنه "جريمة بشعة تدل مجددا على أن الإرهاب لا لون له ولادين له ولا حدود أخلاقية أو جغرافية له".

- لبنان

الخارجية اللبنانية أدانت، في بيان، "الجريمة الارهابية البشعة التي حصلت في مسجد قالت إن "المصلين اعتقدوا أنه آمن وملاذ للصلاة والتسامح، فإذا بيد التطرف تمتد إليه بأبشع الأعمال".

وأدان الرئيس "ميشال عون"، مجزرة المسجدين في نيوزيلندا، وبعث برقية تعزية إلى الحاكمة العامة بالبلد الأخير.

بدوره، استنكر رئيس الحكومة سعد الحريري، المجزرة الإرهابية، وكتب عبر تويتر: "تعجز الكلمات عن مدى إدانتنا للمجزرة الإرهابية التي ارتكبت بحق مصلين أبرياء في مسجدين في نيوزيلندا. مثل هذا الإرهاب هو فعل أشخاص فقدوا إنسانيتهم وبالتالي أي انتماء لأي من الديانات السماوية".

وندّد رئيس مجلس النواب نبيه بري، بالمجزرة الإرهابية، وقال: "ليس في اللغة ما يتّصف بهذه الوحشية، ولم يكتب التاريخ مجرما يمثل هذا المجرم. وقى الله الإنسانية".

من جهته، أدان "حزب الله"، في بيان، "المجزرة المروعة التي ارتكبت بحق المصلين في نيوزيلندا"، محذرا من "النزعة المتطرفة ضد المسلمين وضد الأجانب، ومن سياسة الكراهية التي تغذيها الولايات المتحدة الأمريكية في العالم (..)".

** حكومة إقليم شمال العراق

استنكرت حكومة إقليم شمال العراق مذبحة نيوزيلندا، وقال المتحدث باسمها سفين دزيي، في بيان، إنها تدين الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا، والذي أدى إلى مقتل وإصابة عشرات المصلين".

** مجلس التعاون الخليجي

بدوره، أدان مجلس التعاون الخليجي، بشدة، الهجوم الإرهابي واعتبراه "جريمة إرهابية جبانة".

وقال الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني، في بيان، إنه يدين بشدة حادث إطلاق النار الذي استهدف المصلين في مسجدين، واصفا ما حدث بأنه "جريمة إرهابية مروعة تتنافى مع كافة القيم الأخلاقية والإنسانية".

** البرلمان العربي

رئيس البرلمان العربي، مشعل بن فهم السلمي، أدان في بيان أيضا، "الهجوم الإرهابي الغادر الجبان الذي استهدف مسجدين في نيوزيلندا".

** جماعة الإخوان

في بيان بعنوان، "أوقفوا خطاب العنصرية واجتثوا جذور الإرهاب"، قالت الجماعة إنها "تدين بأشد العبارات هذه "المجزرة الوحشية التي اقترفها إرهابيون عنصريون، اليوم، بحق المسلمين خلال صلاة الجمعة بنيوزيلاندا".

وأضاف البيان أن "هذه الجريمة التي ارتكبها فاعلوها بدم بارد دون اكتراث بالأرواح، تمثل إضافة جديدة لما يخلفه خطاب الإسلاموفوبيا العنصري من كوارث تحرم العالم من السلام والأمن الذي نسعى إليه، ونحرص على تحقيقه جميعًا".

** شخصيات سياسية ودينية

- شيخ الأزهر

اعتبر شيخ الأزهر أحمد الطيب، الجمعة، أن مذبحة نيوزيلندا "الشنيعة" وفظائع "داعش" الإرهابي، "فرعان لشجرةٍ واحدة رُوِيت بماء الكراهية والعنف والتطرُّف".

- الرئيس الصومالي

وصف الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو، مجزرة نيوزيلاندا بـ "الشنيعة"، مشددا على أنها جريمة ضد الإنسانية.

ودعا "فرماجو"، في تصريحات إعلامية، إلى توحيد الجهود لهزيمة الإرهاب بكل أشكاله، مقدما تعازيه لأسر الضحايا، وخاصة الصومالية التي فقدت ذويها جراء الهجوم.

يشار أن من بين الضحايا 3 صوماليين كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مسجد النور، لحظة وقوع الهجوم الإرهابي.

** نائب الرئيس المصري السابق

دعا نائب الرئيس المصري السابق، محمد البرادعي، إلى إعلان الحداد على ضحايا الإرهاب في نيوزيلندا، ورفض شيطنة المسلمين.

وقال البرادعي، في تغريدة عبر تويتر، "أدعو الدول العربية والإسلامية لإعلان الحداد على ضحايا الإرهاب في نيوزيلندا".

** فصائل فلسطينية ورابطة "علماء فلسطين" أدانت فصائل فلسطينية، ورابطة "علماء فلسطين" (غير حكومية)، الهجوم الإرهابي، وقالت في بيانات منفصلة، تلقت الأناضول نسخا منها، إن الاستهداف نبع من خطابات "الكراهية والإجرام والإرهاب".

رابطة "علماء فلسطين"، قالت في بيانها: "نعد الإرهاب والإجرام عنصرا واحدا، فما جرى في مسجدي نيوزيلندا، وما جرى في مجزرة مسجد الحرم الإبراهيمي بالخليل سابقا، وما يجري من مجازر في المسجد الأقصى حاليا، واستهداف (إسرائيل) المساجد بغزة، ليخرج من فكر واحد هو الكراهية والإرهاب".

وفي الـ 25 من فبراير/ شباط 1994، قتل مستوطن يهودي نحو 29 فلسطينيا، أثناء تأديتهم صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي، بالبلدة القديمة من الخليل.

بدورها، استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الهجوم الإرهابي، وقالت في بيانها، إن الهجوم يؤكد أن "الإرهاب لا دين ولا وطن له".

فيما اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي، أن المسلمين ضحية "الإرهاب والقتل والعدوان والكراهية".

وفي وقت سابق الجمعة، شهدت مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية هجوما إرهابيا بالأسلحة النارية والمتفجرات على مسجدي "النور" و"لينوود".

وأعلنت شرطة نيوزيلندا، مقتل 50 شخصا في الهجوم، وقالت إنها احتجزت 3 رجال وامرأة واحدة، مشتبهين بتنفيذه.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إقرأ المزيد