الفتاة السعودية رهف القنون تصل إلى كندا
أربيان بيزنس -

أفاد شاهد من رويترز أن الفتاة السعودية التي هربت من أسرتها الأسبوع الماضي، قائلة إنها تخشى على حياتها، وصلت إلى مدينة تورونتو يوم السبت بعد أن منحتها كندا حق اللجوء.

وجذبت رهف محمد القنون (18 عاما) انتباه وسائل الإعلام العالمية بعدما تحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك رافضة إعادتها إلى وطنها أو عائلتها التي نفت أي إساءة لمعاملتها.

وكانت الفتاة رفضت مقابلة والدها وشقيقها اللذين وصلا إلى بانكوك في محاولة لإعادتها إلى السعودية.

وبدلا من ذلك سافرت على متن طائرة يوم الجمعة من بانكوك إلى سول ومنها إلى تورونتو.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يوم الجمعة إن بلاده منحت اللجوء للفتاة السعودية التي فرت من أسرتها خوفا على حياتها، وأضاف ”كندا بلد يتفهم مدى أهمية دعم حقوق الإنسان، ودعم حقوق المرأة في أنحاء العالم، وبوسعي أن أؤكد أننا قبلنا طلب الأمم المتحدة“.

وكانت رهف وصلت إلى بانكوك يوم السبت، ورفضت السلطات في بادئ الأمر دخولها لكنها بدأت في بث رسائل على تويتر من منطقة الترانزيت بمطار سوفارنابوم في بانكوك قائلة إنها ”فرت من الكويت“ وإنها تخشى على حياتها إذا أجبرت على العودة إلى السعودية.

وفي غضون ساعات بدأت حملة على تويتر نشرتها شبكة واسعة النطاق من الناشطين.

وبعد أزمة بالمطار استمرت 48 ساعة سمحت لها السلطات بدخول البلاد ثم بدأت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تتعامل معها باعتبارها لاجئة.



إقرأ المزيد