18 ألف وثيقة "مشفّرة".. تهديد بفضح أسرار هجمات 11 أيلول!
-

كشف مخترقو أنظمة "هاكرز" عن نجاحهم في اختراق ملفّات شركات تأمين، وسرقة ملفّات "بالغة الحساسية" متعلقة بهجمات 11 من أيلول التي وقعت عام 2001.

وطالب المخترقون الذين يطلقون على أنفسهم لقب "دارك أوفرلورد" (Dark Overlord) بدفع مبالغ نقدية لهم لتجنّب نشر تلك الملفات التي زعموا أنّها بالغة الخطورة وستمثل فضائح كبيرة، وذلك بحسب تقارير صحافية أميركية.

وزعم القراصنة في تدوينة على موقع "بيستبين" (Pastebin) أنّهم يمتلكون 18 ألف ملف عن هجمات أيلول، لافتين إلى أنّ الوثائق تتضمّن وثائق من وزارة العدل الأميركية والـ "إف بي آي" وغيرها، الأمر الذي اعتبرته بعض المواقع الإخبارية الأميركية تأجيجاً لنظريات المؤامرة حول هجمات أيلول.

ووضع المخترقون رابط تحميل لـ18 ألف وثيقة مشفّرة، وهدّدوا بأنهم سيتيحون "كودات" فكّ التشفير في حال لم يدفع المبلغ المطلوب لهم باستخدام عملة "بيتكوين".

وأشاروا إلى أنّ الوثائق التي حصلوا عليها تحمل مخاطبات رسمية لعدد من الجهات الحكومية الأميركية، والتي كشفت الحقيقة الكاملة لواحد من أكثر أيام الولايات المتحدة دموية في تاريخها الحديث. وقالوا إنّهم حصلوا على تلك الوثائق بعدما قرّرت جهات حكومية منها الشركة المالكة لمركزي التجارة المنهارين، وعدد من المكاتب القانونية الاحتفاظ بها بدلاً من تدميرها، لافتة إلى أنّ أيّ شخص من الممكن أن يرد اسمه في تلك الوثائق عليه أن يقوم بدفع المال لهم لإزالته منها.

وأشار مصدر إلى أنّ عملاق التأمين شركة "هيسكوس سينديكيتس" و"لويد أوف لندن" هي من بين الشركات التي تعرضت للاختراق. وأعلنت "هيسكوس سينديكيتس" في بيان أن الاختراق الذي تشير إليه المجموعة هو نفس الحادثة التي نشرت بيان حول وقوعها في شهر نيسان الماضي.

وأكد متحدث لإحدى شركات التأمين المعنية حدوث اختراق وتعرّض ملفات لديها للسرقة. وسبق لهذه المجموعة ابتزاز استوديو إنتاج يعمل لصالح "نتفليكس" فضلاً عن ابتزاز مراكز طبية وشركات خاصة عديدة.